Skip to content

معرض الذكرى المئوية

اضغط على أي ملصق للاستماع للمدونة الصوتية وزيارة المعرض الافتراضي

مرحباً بك في معرض الذكرى المئوية
التوق إلى الحقيقة
بين الخوف والإلهام
قلبي يتدفق نهراً من الدموع
مفتاحُ البوح بالسر الكبير
إن حبةً من الأرز أعظم من كل ما في الأرض
الملائكة تفتحُ مساراً عبر الغابة المظلمة
لِنُسامح – لِنُحب – لِنتَّحد
ما هو الوعد الذي يجب ألا ينُكث به؟
تستطيع الأُسر المُحِبة أن تغير العالم
تاركاً وراءه إرثاً من الحب
سيجلبُ الحبُّ التوحيد
السماح بحرية الدين في الاتحاد السوفييتي
قد تكون الأرض منقسمة، ولكن الشعب لن ينقسم
ما هو هدف دين القرن الحادي والعشرين؟
الرياضة هي وسيلةٌ لخلقِ السلام العالمي
الحل لمشاكل الفقر والجوع
الحلمُ بمستقبلٍ مسالم – والعملُ من أجل ذلك
الاعتمادُ المتبادَل والرفاهية المشترَكة والقيم العالمية
المجموعة النسوية للسلام العالمي
دعم أبطال وبطلات السلام
الحل لمشاكل اليوم
احتضِنوا العالم

المعرض الافتراضي

Welcome to the Centenary Exhibition

Welcome to this exhibition celebrating the centenary of the birth of Sun Myung Moon and honoring his life’s work. His life was truly extraordinary and we are proud to present this compilation of major aspects of his life, work and ideas.

Many of the quotations that you see on the displays are taken from the book that he wrote toward the end of his life, entitled, “As a Peace-Loving Global Citizen”. In this small volume he summarizes his lessons from life, and shares the motivation and purpose behind his most notable achievements.

 

To bring a world of peace, I have spent my life going to the most lowly and secluded places. I met mothers in Africa who could only watch helplessly as their children died of hunger, and I met fathers in South America who lived by a river full of fish but couldn’t support their families by fishing. At first, all I did was simply share my food, but they granted me their love in return.

I am a controversial person. The mere mention of my name causes trouble in the world. I never sought money or fame but have spent my life speaking only of peace. The world, though, has associated many different phrases with my name, rejected me, and thrown stones at me. Many are not interested in knowing what I say or what I do. They only oppose me.

I have been unjustly imprisoned six times in my life and at times I was beaten so hard that the flesh was torn from my body. Today, though, not even the slightest wound remains in my heart. Wounds easily disappear in the presence of true love. Even enemies melt away without a trace in the presence of true love. True love is a heart that gives and gives and wants to continuing giving. True love is a love that even forgets that it already gave love and gives love again.

Recently a growing number of people have been seeking to know more about me. For the sake of those who are curious, I have looked back on my life and recorded my candid recollections in this book.

I send boundless love to all those who have put their faith in me, remained by my side, and lived their lives with me—and especially to my wife, Hak Ja Han Moon, to whom I am deeply grateful for struggling with me to scale the most difficult peaks.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Yearning for Truth

Core realizations of Rev. Moon expressed in The Divine Principle teachings

God is the Heavenly Parent, both Father and Mother, and we are God’s children. One Family Under God.

We are eternal beings who pass through three stages of life: in the womb, life on earth and the eternal spirit world. How we live in this world has profound impact on our circumstances in the next.

Humanity became estranged from the Heavenly Parent long ago causing immeasurable suffering to God and to all people. God cannot solve this problem alone.

History is the record of the Heavenly Parent’s anguished efforts through all religions to gather that lost and estranged family back together.

God sent the True Parents to bring an end to the last days of suffering and a new history of heaven is now beginning.

God needs you. He needs everyone.

(There is no podcast associated with this poster. To learn more click here)

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Between Fear and Inspiration

When I was sixteen, we experienced the tragedy of having five of my younger siblings die in a single year. No words could describe the heartbreak of our parents in losing five of their thirteen children in such a short time. Death seemed to spread.

The suffering of one family seemed connected to the suffering of the nation and of the world. I was increasingly troubled to see the wretched situation of the Korean people under Japan’s tyrannical rule.

 

People didn’t have enough to eat. They were sometimes forced to take grass, tree bark, and whatever else they could find, and boil these for food. There seemed to be no end to wars around the world. Then one day I read an article in a newspaper about the suicide of a middleschool student who was the same age as I.

 

“Why did he die?” I asked myself. “What would drive a person to kill himself at such a young age?” I was devastated by this news, as if it had happened to someone who had been close to me. With the newspaper open to that article, I wept aloud for three days and nights. The tears kept coming, and I couldn’t make them stop. I couldn’t comprehend the fact that tragic events were happening to good people.

When I had the experience of seeing the bones of my great-grandfather had inspired me to start asking questions about life and death. The Word of God I was hearing in church, however, was not sufficient by itself to give me the clear answers I was seeking. To relieve the frustrations in my heart, I naturally began to immerse myself in prayer.

“Who am I? Where did I come from? What is the purpose of life? What happens to people when they die? Is there a world of the eternal soul? Does God really exist? Is God really all-powerful? If He is, why does He just stand by and watch the sorrows of the world? If God created this world, did He also create the suffering that is in the world? What will bring an end to Korea’s tragic occupation by Japan? What is the meaning of the suffering of the Korean people? Why do human beings hate each other, fight, and start wars?” My heart was filled with these serious and fundamental questions. No one could easily answer them for me, so my only option was to pray. Prayer helped me to find solace. Whenever I laid out the anguishing problems in my heart to God, all my suffering and sorrow vanished and my heart felt at ease. I began spending more and more time in prayer, to the point that, eventually, I began praying through the night all the time. As a result, I had a rare and precious experience in which God answered my prayers. That day will always remain as the most cherished memory of my life—a day I can never forget.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

My Heart Flows with a River of Tears

No matter how much I tried, I could not free myself for even a moment from the memory of having met Jesus. My encounter with Jesus changed my life completely. His sorrowful expression was etched into my heart as if it had been branded there, and I could not think of anything else. From that day on, I immersed myself completely in the Word of God. At times, I was surrounded by endless darkness and filled with such pain that it was difficult to breathe. At other times, my heart was filled with joy, as though I were watching the morning sun rise above the horizon.

In an effort to quiet my heart and my tears, I composed the following poem:

Crown of Glory


When I doubt people, I feel pain.

When I judge people, it is unbearable.

When I hate people, there is no value to my existence.

 

Yet if I believe, I am deceived.

If I love, I am betrayed.

Suffering and grieving tonight, my head in my hands,

Am I wrong?

 

Yes I am wrong.

Even though we are deceived, still believe.

Though we are betrayed, still forgive.

Love completely, even those who hate you.

 

Wipe your tears away and welcome with a smile

Those who know nothing but deceit,

And those who betray without regret.

 

O, Master, the pain of loving.

Look at my hands.

Place your hand on my chest.

My heart is bursting, such agony.

 

But when I love those who acted against me,

I brought victory.

If you have done the same things,

I will give you the Crown of Glory.

 

I experienced a series of days like these that led me into a deeper and deeper world of prayer. I embraced new words of truth that Jesus was giving me directly and let myself be completely captivated by God. I began to live an entirely different life. I had many things to think about, and I gradually became a boy of few words.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

A Key to Unlock a Great Secret

I worked in many different jobs during my studies in Japan. I was a janitor in an office building. I wrote letters for illiterate people. I worked at various job sites and was a foreman. I was a fortune teller. When I needed money quickly, I wrote calligraphy and sold it. I never fell behind in my studies, however. I believed that all these things were part of my training process. I did all sorts of jobs and met all sorts of people. In the process I learned a lot about people.


I still believe that to develop good character a person needs to experience many difficulties before turning thirty. People need to go down into the crucible of despair at the bottom of human existence and experience what that is like. People need to discover new possibilities in the midst of hell. It is only when climbing out of the depths of despair and making a new determination that we can be reborn as people able to pioneer a new future.


During this time I had the realization, “The relationship between God and mankind is that of a father and his children, and God is deeply saddened to see their suffering.” In this moment all the secrets of the universe were resolved in my mind. Suddenly, it was as if someone had turned on a movie projector. Everything that had happened since the time humankind broke God’s commandment played out clearly before my eyes. Hot tears flowed continuously from my eyes. I fell to my knees and bowed my head to the floor. For the longest time I couldn’t get up. Just as when my father had carried me home on his back as a child, I laid my body down in God’s lap and let the tears flow. Nine years after my encounter with Jesus, my eyes had finally been opened to the true love of God.


Jesus had appeared to me as a boy of sixteen because he wanted me to know the root of the Original Sin that humankind had committed and to bring about a world of peace where sin and the Fall would no longer exist. I had received God’s serious word to atone for the sins of humanity and bring about the world of peace that God had originally created. The world of peace that is God’s desire is not someplace we go to after death. God wants this world, where we live now, to be the completely peaceful and happy world that He created in the beginning. God certainly did not send Adam and Eve into the world for them to suffer. I had to let the world know this incredible truth.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

A Grain of Rice is Greater than the Earth

The pain of hunger can only be known by those who have experienced it. When a person is hungry, a mere grain of rice becomes very precious. Even now, it makes me tense just to think of Heungnam. It’s hard to believe that a single grain of rice can give such stimulation to the body, but when you are hungry you have such a longing for food that it makes you cry. When a person has a full stomach the world seems big, but to a hungry person a grain of rice is bigger than the earth. A grain of rice takes on enormous value to someone who is hungry.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Angels Open a Path Through a Dark Forest

There are two things we must leave our descendants when we die. One is tradition, and the other is education. A people without tradition will fail. Tradition is the soul that allows a people to continue; a people without a soul cannot survive. The second thing of importance is education. A people will also fail if it does not educate its descendants. To open up a new future, we need, on the one hand, to pass on to our descendants the tradition that has been handed down to us over thousands of years and, on the other, to also supply them with education concerning new things.


At the same time that I founded the dance troupe, I also founded the Little Angels School of the Arts (later renamed Sunhwa Art School). The purpose in founding this school was to spread our ideals to the world through the arts. Since 1965, when they held their first overseas performance in the United States, the Little Angels have been introducing Korea’s beautiful tradition all over the world. They were invited by the British royal family to perform in the presence of Queen Elizabeth II. They were invited to take part in the bicentennial celebration in the United States, where they performed at the John F. Kennedy Center for the Performing Arts. They took part in the cultural and performing arts festival that was part of the Seoul Olympic Games. The Little Angels are known around the world as cultural ambassadors for peace.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Forgive - Love - Unite

Near the end of 1971, I went to the United States again. I had certain tasks that absolutely needed to be accomplished there, but getting there was not so easy. It was not my first time to go to the United States, yet I had to wait an unusually long time to receive my visa. Some members suggested that I delay my departure, but I could not do that. It was difficult for me to explain to the members, but it was important that I leave Korea on the designated date. So I decided to go first to Japan and apply for a U.S. visa while in Japan. I was in a hurry to leave Korea.

 

America in the early 1970s was embroiled in the Vietnam War, and activists were protesting. It was a country seriously divided. Young people searching for meaning experimented with alcohol, drugs, and free sex and in the process were neglecting their eternal souls. Mainstream religion, which should have provided guidance to such young people, was not performing its role. It could not help them end their aimless wandering and return to proper ways of living. The hedonistic, materialistic culture dragged many young people down, because they had no place to rest their hearts.

 

Soon after I arrived in the United States, I toured the country, speaking on the topics “The Future of Christianity” and “God’s Hope for America.” In front of large audiences, I spoke about the weaknesses of America in a way that no one else would.

 

I proclaimed that America was founded on the Puritan spirit and had grown to be the strongest country in the world in just two hundred years because it received God’s boundless love and blessing. I reminded the audiences that America’s freedom comes from God but that today America had cast God aside. “America has a great tradition,” I said. “All you have to do is revive it.” I went to the United States to awaken America’s spirit, to save America from destruction, and to urge the American people to repent and return to God.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

What is the Promise that Must Never be Broken?

Naturally, a husband and wife must maintain mutual trust and nurture their love. The promise I emphasize the most to people preparing to marry is “teach your children to maintain sexual purity.”

 

This is an obvious promise, but it has become difficult to keep in today’s society. The worse the world becomes, however, the more important it is to strictly keep the promise of sexual purity.

 

The perfection of human beings and peace in the world come about through the family. The purpose of religion is for everyone to become people of goodness who can then bring about an ideal world of peace. No matter how much politicians may put their heads together, they will not bring about peace. Formidable military power will not bring peace. The starting point for bringing about peace is the family.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Loving Families can Change the World

During our matching and marriage ceremonies, I ask the brides and grooms to make promises to each other that must never be broken. First, a husband and wife must always trust and love each other. Second, they must not cause any pain to the heart of their partner. Third, they must educate their children and grandchildren to maintain sexual purity. Fourth, all members of their family must help and encourage each other so that they become a true ideal family. Chastity before marriage and fidelity in marriage are of utmost importance. This is what I teach so people can live to their highest potential as human beings, creating and maintaining healthy families. Marriage is more than a simple coming together of a man and woman. It is a precious ceremony of commitment to carry on God’s work of creation. Marriage is the path by which a man and woman become as one, create new life, and establish true love. Through marriage, a new future is created: Societies are formed; nations are built. God’s world of peace is realized with married families at the center. It is in the family that God’s Kingdom of Heaven is brought about. So, husbands and wives must be centers of peace.

 

International and intercultural marriages are the quickest way to bring about an ideal world of peace. Things that would take seemingly forever can be accomplished like miracles through these types of marriages in just two or three generations. People should marry across national and cultural boundaries with people from countries they consider to be their enemies so that the world of peace can come that much more quickly. A person may hate people from a certain country or culture and think he never wants to set eyes on them. But if someone from that country becomes his spouse, then the person is halfway to becoming a person of the new country. All the hatred melts away. If this is repeated for two or three generations, the roots of hatred can be eliminated

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Leaving Behind a Legacy of Love

We do not come into this world, or depart from it, of our own accord. We have no ability to make choices with regard to our fate. We are born, though we did not choose to be born. We live, though we did not choose to live. We die, though we do not choose to die. We have no authority over these aspects of our lives, so how can we boast that we are somehow better than others? We cannot be born by our own wish, possess things that will forever be our own, or avoid death. So any boasting on our part would only be pathetic.

 

At some point, everyone will shed his physical body like old clothing and die. In Korean, “to return” is a common expression for dying. To return means to go back to where we came from, that is, to go back to our fundamental roots. Everything in the universe moves in cycles. The white snow that collects on the mountains will melt and flow down the slopes, first forming streams and then a river, and  eventually go into the ocean. The water that flows into the ocean will absorb the heat of the sun’s rays, become water vapor, go back up into the sky, and prepare to become either snowflakes or drops of rain. To return to our original place in this way is what we call death. Then, where do we human beings return to when we die? Body and heart come together to bring about human life, and death is the act of shedding the body. So we go to the place from which the heart came.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Love Will Bring Unification

Religion’s role is to turn human beings toward goodness and eliminate their evil nature that finds enjoyment in fighting. Examine the major religions of the world. They all hold a peaceful world as their ideal. They all want to see a kingdom of heaven, utopia, or paradise. Religions have different names for this ideal, but they all seek such a world. There are numerous religions in the world, and virtually every one is divided into countless factions and denominations.But the essential hope for all is the same: They want the Kingdom of Heaven and a world of peace. The human heart has been torn to shreds by the violence and enmity at our core. The kingdom of love will heal it.

I first set foot in Jerusalem in 1965. This was before the Six Day War, and Jerusalem was still under Jordan’s territorial control. I went to the Mount of Olives, where Jesus shed tears of blood in prayer just prior to being taken to the court of Pontius Pilate. I put my hand on a 2,000 year-old olive tree that could have witnessed Jesus’ prayer that night. I put three nails in that tree, one for Judaism, one for Christianity, and one for Islam. I prayed for the day when these three families of faith would become one. World peace cannot come unless Judaism, Christianity, and Islam become one. Those three nails are still there.

Judaism, Islam, and Christianity are sharply divided against each other in today’s world, but they share a common root. The issue that keeps them divided is their understanding of Jesus. To address this problem, on May 19, 2003, I asked that we de-emphasize the cross in relations among the Abrahamic faiths. Thus, we enacted a ceremony of taking down the cross. We brought a cross from America, a predominantly Christian culture, and buried it in the Field of Blood in Israel. This is the field that was bought with the thirty pieces of silver that Judas Iscariot received for the betrayal of Jesus that ended in Jesus’ crucifixion.

Later that year, on December 23, some 3,000 Ambassadors for Peace from all religions, and from around the world, joined with 17,000 Israelis and Palestinians in Jerusalem’s Independence Park to symbolically remove the crown of thorns from the head of Jesus and replace it with a crown of peace. These 20,000 then marched for peace through Jerusalem city. Local authorities granted permissions and protected our efforts, and Palestinian and Israeli families supported our march for peace by placing a light in front of their homes.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Allow Freedom of Religion in the Soviet Union

At the time, President Gorbachev was popular within the Soviet Union, following the successes of his perestroika policies.

 

Over the years, I have been able to meet with many U.S. presidents, but meeting President Gorbachev was much more difficult. I was concerned that even one meeting might be difficult to achieve. I had a message to give him, and it was important that I do this in person. He was reforming the Soviet Union, giving rise to the winds of freedom there, but as time passed, the swords of reform were being increasingly pointed at his back. If the situation was left unchecked; he would fall into great danger.

 

“Mr. President, you did a great thing,” I told him. “You gave up your post as general secretary of the Soviet Union, but now you have become the president of peace. Because of your wisdom and courage, we now have the possibility to bring world peace. You did the most important, eternal, and beautiful thing for the world. You are a hero of peace who did God’s work. The name that will be remembered and honored forever in the history of Russia will not be ‘Marx,’ ‘Lenin,’ or ‘Stalin.’ It will be ‘Mikhail Gorbachev.’”

 

I gave such high praise to the decision by Mr. Gorbachev to bring about the breakup of the Soviet Union, the mother country of communism, without shedding blood.

 

In response, Mr. Gorbachev said, “Rev. Moon, I have been greatly comforted by your words. Hearing your words gives me energy. I will devote the remainder of my life to projects that are for the sake of world peace.” And he firmly took my hand in his.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

The Land may be Divided, but not its People

Today, many people talk about peaceful unification. I, however, spoke about this at a time when people did not dare even use the phrase “peaceful unification,” for fear of being charged with violating the Anti-Communist Law and the National Security Law. Today, when people ask me what must be done to bring about unification, I tell them what I have always said on this matter: “If South Koreans love North Korea more than they love the South, and North Koreans love South Korea more than they love the North, we could unify the peninsula today.”

 

I was able to risk my life to go to North Korea in 1991 and meet President Kim Il Sung because I had a foundation of such love within me. I made agreements then with him regarding meetings of separated families, North-South economic cooperation, development of Mount Kumgang, denuclearization of the Korean peninsula, and working toward a North-South summit conference. No one thought an anti-communist could go to a communist country and open the floodgate of unification, but I surprised the world.

 

“North and South must be unified,” I said, “but guns and swords will not make us one. North-South unification will not happen with military force. Even the Korean War failed in this respect, and it is foolish for anyone to think they can make another attempt through military force. Neither will unification happen with the juche ideology that you espouse. What will do it, then? The world does not operate only by the power of human beings. Because God exists, nothing can be done by human effort alone. Even in situations of evil, such as war, God carries out His providence. That is why North and South cannot be unified through the juche ideology that puts man at the center.

 

“Bringing about a unified homeland can be done only with Godism,” I continued. “God is protecting us, and our time of unification is coming. Unification is the destiny; it is the task that must be accomplished in our era. If we cannot accomplish the sacred task of unifying the homeland in our time, we will not be able to hold our heads high in the presence of our ancestors or descendants for the rest of eternity.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

What is the Goal of 21st Century Religion?

The twentieth century was a time of tremendous change. More happened in that hundred-year period than during the past two thousand years. It was the century when there were two world wars and when communism rose to great strength and then disappeared. It was also the century when humanity turned its back on God and buried itself in material things. What about the twenty-first century, then? Some say that advances in science have proven that many religious beliefs are mere superstition and irrelevant to the modern world. I contend, however, that the role of religion will always be relevant as long as the spiritual aspect of human beings remains a reality and a world of peace has not been established.

 

What is the purpose of religion? It is to bring about God’s ideal world. The ultimate destination of the path followed by religions should be peace.

 

God created this world out of a desire for love and peace. If we create division by insisting that our own religion is the only path to salvation, we go against God’s desire. God wants everyone in the world to work hard for peace, reconciliation, and coexistence. If people say that coming to church creates division in their family, then I do not hesitate to tell them that they should put their family first. Religion is only a means to bring about God’s perfect world; it is not an end in itself.

 

If we continue the era of people congregating together only by religion or race, then humanity cannot avoid a repetition of war. The age of peace absolutely cannot come unless we transcend cultural customs and traditions. No ideology, philosophy, or religion that has influenced humanity in the past is capable of bringing about the peace and unification that is needed for the future. We need a new ideology and philosoph that goes beyond Buddhism, Christianity, and Islam. For my entire life, I have called on people until my voice is hoarse to transcend their religious factions and even their religions.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Sport is a Means to Create World Peace

Football is a sport where competition takes place and someone wins or loses, but it also has the potential for significantly influencing countries and increasing their cooperation toward peace. I was told that twice as many people watched the World Cup as watched the Olympics. This provides an idea of how many people around the world love football. Therefore, just like the Olympics, it has the power to become a force for harmony between countries, races, religions, and cultures. I see football and peace among countries as potentially powerful partners.

 

We live in a competitive society where there is a great deal of stress. Stress creates tension in our lives and takes away our peace of mind. When stress accumulates, people can become irritated and sometimes fight each other. Sports and the arts are examples of things that help us to lower our levels of stress. These things help us to vent our pent-up urges and bring humanity together. The reason for my devotion to soccer teams, symphony orchestras, and ballet companies is that these activities are a means to bring world peace. The world-famous footballer, Pele, understands this kind of thinking.

 

Finding ourselves in agreement, Pele and I created a new competition of international dimensions called Peace Cup, and tournaments have been held every two years since 2003. We brought famous soccer teams from around the world to Korea. A corresponding women’s tournament called the Peace Queen Cup is held in alternate years.

 

The Peace Cup organization also has a goal of building a peace stadium in the Israel–Palestine–Jordan region, as close as possible to the Israel–Palestine border. The stadium would be freely available to all as a peace-building venture. We want to bring famous coaches from Europe and start a football academy for the children in the region. The adults may want to point guns at each other, but the children will want to come to the football stadium and kick the ball around. People say it is unrealistic and shake their heads, but we will do this.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Solution to Poverty and Hunger

When I look at the world situation, I feel that securing sufficient food supplies is the most pressing problem. Solving the food crisis cannot be put off for even a moment. Even now, some twenty thousand people around the world die of hunger-related causes every day. We cannot afford to be apathetic just because we and our immediate families are not facing hunger.

 

Simply distributing food supplies by itself will not resolve hunger, though. A more fundamental approach to the problem is needed. I am considering two fundamental and concrete methods. The first is to provide ample supplies of food at low cost, and the second is to share technology that people can use to overcome hunger on their own. The issue of food will present humankind with a very serious crisis in the future. We cannot build a world of peace without first resolving the food issue. Sufficient food supplies for all the world’s population cannot be produced on the limited amount of land area that is currently available. We must look to the oceans for a solution. The oceans hold the key to solving the food crisis of the future. This is the reason I have been pioneering the oceans for the past several decades.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Dreaming of A Peaceful World - and Taking Action

For years I have called for a world where all religions live together as one, all races live as one, and all nations exist as one. Yet, for thousands of years history has seen the continuous increase of divisions. Each time a different religion was adopted or a new regime came into power, more boundaries were drawn and wars were fought. Now, however, we live in an age of globalism. For the sake of the future we must become one.

 

One way I propose to facilitate that is through the International Peace Highway, a huge undertaking. It will link Korea and Japan by an undersea tunnel and create a bridge across the Bering Strait that separates Russia and North America. These great links can unify the world. When the highway is completed it will be possible to travel by car from Africa’s Cape of Good Hope to Santiago, Chile, and from London to New York. There will be no roadblocks; the entire world will be interconnected as if by capillary vessels. The world will become one integrated community, and everyone will be able to travel freely across international borders. Borders that give free passage to anyone will lose their significance as borders. Something similar will be true for religion. As the frequency of exchanges among religions increase, greater mutual understanding will arise, conflict will disappear, and the walls of separation will crumble. When different types of people live together in a single global community, barriers between races will come down. Interaction between races will occur despite differences in appearance and language. This cultural revolution will bring the world into one.

 

The Silk Road was not simply a trade route that people used in order to sell silk and buy spices. It was also a vehicle for the peoples of the East and West to meet and for Buddhism, Islam, and Christianity to meet. These different cultures intermingled and gave rise to a new culture. The International Peace Highway will play a similar role in the twenty first century.

 

To become one means more than simply connecting continents by tunnels and bridges. It refers to an equalization of the world’s standards of living.

 

The International Peace Highway will rearrange the current inequality by creating access to existing natural and human resources. This will bring about a leveling of wealth. This will require sacrifice from those with greater material possessions or knowledge. Building a world of peace cannot be done with one-time charitable acts or donations. Only sincere love and continuous sacrifice is capable of creating a world of peace. We must be willing to offer everything.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Interdependence, Mutual Prosperity, Universal Values

Supporting and Supplementing the Mission of the United Nations


(To learn more click here)

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Global Women's Peace Network

The Women's Federation for World Peace


(There is no podcast associated with this poster. To learn more click here)

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Supporting the Heroes and Heroines of Peace

The Sunhak Peace Prize


(There is no podcast associated with this poster. To learn more click here)

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Solution to Today's Problems

The International Association of Parliamentarians for Peace 


(There is no podcast associated with this poster. To learn more click here)

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Embrace the World

When you are setting your goal, be sure to consider the entire world. Consider Africa, which continues to suffer from poverty and disease. Consider Israel and Palestine, where people continue to aim their weapons at each other and fight over matters of religion. Consider Afghanistan, where people barely keep themselves alive by raising poppy plants used to make harmful drugs. Consider the United States, which has thrown the world’s economy into a pit with its extreme greed and selfishness. Consider Indonesia, which suffers from continued earthquakes and tidal waves. Imagine yourself in the context of those countries, and think which country and which situation would be most appropriate for you. It may be that you are best suited to India, where a new religious conflict may erupt. Or it could be Rwanda, which languishes in drought and hunger.


Whether you do good work on the large continent of Africa or in the small country of Korea, your goal should not be restricted by size. Your goals should be about where your talents can have the most impact.


During the 1980s, I sent many Korean university students to Japan and the United States. I wanted them to leave Korea, where teargas canisters were exploding almost daily, and let them see a wider world with greater variety. The frog that lives at the bottom of a well does not realize that there is a bigger world outside the well.The world is like a living organism in that it is always changing. New problems are always arising.


I hope to see more political leaders who will lead the United Nations to fulfill its purpose and more diplomatic leaders who will stop the fighting in areas of conflict. I hope to see someone like Mother Teresa who will take care of those wandering and dying on the streets. I hope to see peace leaders who will take on my mission of pioneering new solutions from the land and sea.


The starting point is to have a dream and a goal. Please have an adventurous and pioneering spirit. Dream dreams that others dare not imagine. Set goals for yourselves that have meaning, and become global leaders who will bring benefit to humankind.

Share on facebook
Share on twitter
Share on google
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

مرحباً بك في معرض الذكرى المئوية

مرحباً بك في هذا المعرض الذي يحتفل بالذكرى المئوية لميلاد صن ميونغ مون ويُكَرِّم أعماله في الحياة. لقد كانت حياته بالفعل استثنائية ونحن فخورون بأن نقدم هذه المجموعة من الجوانب الرئيسية من حياته وعمله وأفكاره.

العديد من الاقتباسات الموجودة على شاشات العرض تم أخذها من الكتاب الذي كتبه في نهاية حياته، بعنوان، “نموذج المواطن العالمي المحب للسلام”. في هذا المجلد الصغير يلخص المبجل مون دروسه من الحياة، ويشارك الحافز والهدف من وراء أبرز إنجازاته.

من أجل جلب عالمٍ من السلام، قضيتُ حياتي في الذهاب إلى الأماكن القاصية والمعزولة. لقد التقيتُ بأمهاتٍ في أفريقيا يشاهدن عاجزات أطفالهن يموتون جوعاً، كما التقيت بآباءٍ في أمريكا الجنوبية يعيشون بالقرب من نهر مليء بالأسماك، إلا أنهم لا يقدرون على إعالة أسرهم بصيد الأسماك. في البداية، كل ما فعلته هو أنني شاركتهم طعامي، إلا أنهم منحوني حبهم في المقابل.

إنني شخصٌ مثيرٌ للجدل. مجرد ذكر اسمي يُسبب المشاكل في العالم. أنا لم أسع أبداً إلى المال أو الشُهرة، بل قضيتُ حياتي أتحدث فقط عن السلام. ومع ذلك، فإن العالم قد ربط العديد من العبارات المختلفة باِسمي ورفضني ورشقني بالحجارة. الكثير من الناس لا يهتمون بمعرفة ما أقوله أو أفعله. إنهم يعارضونني فقط.

لقد سُجنتُ ظلماً ست مراتٍ في حياتي وفي بعض تلك المرات تعرضتُ للضرب المبرح حتى تمزق اللحم من جسدي. اليوم، وعلى الرغم من ذلك، لم يبق في قلبي أدنى جرح. إن الجروح تختفي بسهولة في وجود الحب الحقيقي. حتى الأعداء يذوبون بدون أثر في حضور الحب الحقيقي. إن الحب الحقيقي هو القلب الذي يعطي ويعطي ويريد أن يستمر في العطاء. الحب الحقيقي هو الحب الذي ينسى أنه قد أعطى الحب ومن ثم يعطي الحب مرة أخرى.

في الآونة الأخيرة، سعى عددٌ متزايدٌ من الأشخاص إلى معرفة المزيد عني. ومن أجل أولئك الذين لديهم فضول، نظرتُ إلى حياتي وسجلتُ ذكرياتي الصريحة في هذا الكتاب.

إنني أبعث بحُبٍ لا حدود له إلى كل الذين وضعوا ثقتهم بي، وظلوا بجانبي، وعاشوا حياتهم معي – وأخُص بذلك زوجتي هاك جا هان مون، والتي أنا ممتن لها بشدة، لكفاحها معي من أجل تسلق أصعب القمم.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

التوق إلى الحقيقة

النقاط الرئيسية في الفهم الذي توصل إليه المبجل مون في تعاليم الناموس الإلهي

إن الله هو الأصل (الأب) الإلهي، متضمناً جانبي الأب والأم، ونحن أبناء الله. أسرة واحدة تحت رعاية الله.

نحن كائنات أبدية ونمر بثلاث مراحل من الحياة: داخل الرحم، والحياة على الأرض، وعالم الروح الأبدي. والطريقة التي نعيش بها في هذا العالم لها تأثيرٌ عميق على ظروفنا في العالم التالي.

لقد ابتعدَت البشرية عن أصلها السماوي منذ فترةٍ طويلة مسببةً حزناً (عدم رضا) لا محدود عند الله ومعاناةً لكل الناس. وما كان لله أن يحل هذه المشكلة لوحده.

إن التاريخ هو عبارة عن سجل للجهود المجهولة التي بذلها الأب (الأصل) السماوي من خلال جميع الأديان لجمع تلك الأسرة المفقودة والمبعثرة مع بعضها البعض.

لقد أقام الله الأبوين الحقيقيين لإنهاء الأيام الأخيرة من المعاناة، والآن يبدأ تاريخٌ جديد للسماء.

إن الله يريدك ويريد من الجميع أن يعملوا معه.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

بين الخوف والإلهام

عندما كنتُ في سن السادسة عشر مررنا بمأساة موت خمسة من أشقائي الصغار في سنة واحدة. لا توجد كلمة يمكن أن تصف حسرة والدينا على فقدان خمسة من أطفالهما الثلاثة عشر في مثل هذا الوقت القصير. لقد بدا الموت وكأنه ينتشر.

إن معاناة عائلة واحدة بدت وكأنها مرتبطة بمعاناة الأمة والعالم. كان قلقي يزداد عند رؤية الوضع البائس للشعب الكوري وهم تحت الحكم الاستبدادي الياباني.

لم يكن لدى الناس طعام يكفيهم. لقد اضطروا في بعض الأحيان لأن يغلوا الحشائش ولحاء الأشجار وأياً كان ما يجدونه من أشياء أخرى لكي يأكلوه. لقد بدا وكأنه لا توجد نهاية للحروب في أرجاء العالم. وذات يوم، قرأت مقالاً في احدى الصحف عن انتحار طالبٍ في المدرسة المتوسطة كان في نفس عمري.

سألتُ نفسي: “لماذا مات؟ ما الذي يدفع الانسان لقتل نفسه في هذه السن المبكرة؟” لقد هز ذلك الخبر كياني، وشعرتُ كما لو أنه حدث لشخص قريب مني. حاملاً هذه الصحيفة وهي مفتوحة على هذا المقال، شرعت أبكي بصوت عالٍ لمدة ثلاثة أيام وليال. سالت الدموع من عيني، ولم أتمكن من إيقافها. لم أستطع أن أفهم حقيقة أن الأحداث التراجيدية تحدث للناس الطيبين.

عندما مررتُ بتجربة رؤية عظام جدي الكبير ألهمني ذلك لبدء طرح الأسئلة عن الحياة والموت. كما أن كلمة الله التي كنتُ أسمعها في الكنيسة، لم تكن كافية في حد ذاتها لإعطائي الإجابات الواضحة التي كنت أبحث عنها. ولكي أخفف من الإحباط الذي كنت أشعر به في قلبي بدأت أتجه بشكل طبيعي نحو الصلاة.

“من أنا؟ من أين جئت؟ ما هو الغرض من الحياة؟ ماذا يحدث للناس بعد أن يموتوا؟ هل هنالك عالمٌ للروح الأبدية؟ هل الله موجود حقاً؟ هل لله قوة مطلقة؟ وإذا كان كذلك، فلماذا يقف ساكناً وهو يشاهد أحزان العالم؟ إذا كان الله هو الذي خلق العالم، فهل خلق أيضاً المعاناة الموجودة في العالم؟ ما الذي سيُنهي الاحتلال الياباني التراجيدي لكوريا؟ ما هو معنى معاناة الشعب الكوري؟ لماذا يكره البشر بعضهم البعض، ويتقاتلون، ويبدأون الحروب؟” كان قلبي مليئاً بهذه الأسئلة الجادة والجوهرية. لم يستطع أحدٌ أن يجيب بسهولة عن هذه الأسئلة، لذلك كانت الصلاة خياري الوحيد. لقد ساعدتني الصلاة في الحصول على العزاء والسلوى. وكلما طرحت على الله المشاكل المثيرة للكرب التي كنت أشعر بها في قلبي، اختفت كل معاناتي وأحزاني وشعر قلبي بالراحة. بدأت أقضي الكثير من الوقت في الصلاة، حتى صرت في النهاية، أصلي طوال الليل. نتيجةً لذلك، مررتُ بتجربة نادرة وثمينة تقبَّل الله فيها صلواتي. سيظل ذلك اليوم دائماً، أعز ذكرى في حياتي- إنه يوم لا أستطيع أن أنساه أبداً.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

قلبي يتدفق نهراً من الدموع

مهما حاولت، لم أستطع أن أحرر نفسي ولو للحظة من ذكرى لقائي بيسوع (السيد المسيح). لقد غير لقائي مع يسوع حياتي بالكامل. كان تعبيره الحزين محفوراً في قلبي كما لو أنه تم وسمه هناك، ولم أستطع التفكير في شيء آخر. منذ ذلك اليوم، انغمستُ تماماً في كلمة الله. في بعض الأحيان، كنت محاطاً بظلمة لا نهاية لها ومليئة بألم يجعلني غير قادرٍ على التنفس. وفي مرات أخرى، كان قلبي مليئاً بالفرح، كما لو كنت أشاهد شروق الشمس في الصباح فوق الأفق.

أثناء محاولتي لتهدئة قلبي ومسح دموعي، قمت بتأليف هذه القصيدة:

 

تاجُ المجد

عندما أشك في الناس، أشعر بالألم.

وعندما أحكمُ على الناس، فإن ذلك لا يطاق.

وعندما أكرهُ الناس، يصير وجودي بلا قيمة.

 

ورغم ذلك، فإنني أُخدَع عندما أصدِّق.

وإذا ما أحببتُ فإنني أُواجَه بالخيانة.

أضعُ رأسي على يديّ الليلة وأنا حزينٌ أُعاني،

هل أنا على خطأ؟

 

نعم أنا على خطأ.

علينا أن نُصدِّق حتى ونحن نُخدع.

علينا أن نسامح ونحن نتعرض للخيانة.

امنح الحب الكامل، حتى للذين يكرهونك.

 

امسح دموعك وابتسم مُرَحِّباً

بأولئك الذين لا يعرفون شيئاً غير الخداع،

وأولئك الذين يخونون بلا ندم.

 

آه يا سيدي، إنه ألم الحب.

انظر إلى يديّ.

ضع يدك على صدري.

فقلبي يكاد يتفطر من الألم.

 

غير أنني عندما أحب من يعملون ضدي،

أجلبُ النصر لنفسي.

فإذا ما فعلتَ نفس الشيء،

سأمنحك تاج المجد.

 

لقد مررتُ بسلسلةٍ من مثل هذه الأيام ، تعرضتُ فيها لتجارب قادتني إلى عالمٍ من الصلوات العميقة. لقد اتبعتُ كلمات جديدة من الحقيقة أخبرني بها يسوع (عيسى) بشكلٍ مباشر وسلّمت نفسي بشكل كامل لإرادة الله، ومن ثم بدأتُ أعيش حياةً مختلفة تماماً. كان لدي الكثير من الأشياء التي ينبغي أن أفكر فيها، وتدريجياً أصبحت صبياً لا يتحدث إلا قليلاً.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

مفتاح البوح بالسر الكبير

خلال دراستي في اليابان عملت في وظائف عديدة ومختلفة. لقد عملت كحاجبٍ في بوابة لمبنى يضم مُجمع مكاتب، وكتبت الخطابات للأُميين من الناس. كما عمِلتُ في مواقع مختلفة كرئيس للعمال. وكنت أيضاً قارئاً للحظوظ. وعندما كنت في حاجة ماسة للمال، قمت بكتابة الأحرف الصينية باليد، وقمت ببيعها. على الرغم من ذلك، لم أرسب أبداً في دراستي. لقد كنت مؤمناً بأن كل هذه الأعمال جزءٌ من عملية تدريبي. عمِلتُ في مختلف أنواع الوظائف وقابلت مختلف الأنواع من الناس. من هذه التجربة تعلمت الكثير عن البشر.

لا زلت أعتقد بأن الإنسان بحاجة إلى مواجهة الكثير من الصعاب قبل أن يصل إلى سن الثلاثين من أجل أن يبني شخصيةً متكاملة. إن الناس بحاجة للنزول إلى بوتقة اليأس في أعماق الوجود الإنساني وتجربته. يجب على البشر أن يكتشفوا امكانيات جديدة في خضم الجحيم. وفقط من خلال الخروج من أعماق اليأس وتجديد العزيمة يمكننا أن نولد مجدداً كأشخاصٍ قادرين على ريادة مستقبلٍ جديد.

في أثناء تلك الفترة أدركتُ أن: “العلاقة بين الله والبشرية هي علاقة أب بأبنائه، واللهُ حزين جداً لرؤية معاناتهم”. في تلك اللحظة، تم حلُّ جميع أسرار الكون في ذهني. فجأةً، بدا الأمر كما لو أن شخصاً ما قد قام بتشغيل جهاز عرض فيلم، وكل ما حدث منذ أن خالفَت البشرية وصية الله صار واضحاً تماماً أمام عينَيّ. سقطتُ على ركبتَيّ وسجدت على الأرض. لمدة طويلة لم أستطع أن أقف. ومثلما حملني والدي على ظهره في الطريق إلى المنزل عندما كنت صغيراً، وضعت جسدي في حضن الله وتركت الدموع تنهمر. بعد تسع سنين من تجربتي مع يسوع (عيسى)، فُتِحت عيناي أخيراً لحب الله الحقيقي.

لقد ظهر يسوع (عيسى) أمامي وأنا صبي عمره ستة عشر عاماً لأنه أراد لي أن أعرف جذر الخطيئة الأصلية التي اقترفتها البشرية، وأن أُكوّن عالم سلامٍ حيث لا توجد خطيئة أو هبوط. لقد تلقيتُ كلمة الله الجادة للتكفير عن خطايا الإنسانية وإحلالِ عالم السلام الذي خلقه الله في الأصل. إن عالم السلام الذي يرغب فيه الله ليس مجرد مكانٍ نذهب إليه بعد الموت. يريدُ الله أن يكون هذا العالم الذي نعيش فيه الآن، العالم المسالم والسعيد تماماً الذي خلقه في البداية. وبالتأكيد، لم يرسل الله آدم وحواء إلى العالم من أجل أن يعانيا، كان يجب علي أن أشرح للعالم هذه الحقيقة المذهلة.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

حبةٌ من الأرز أعظم من كل ما في الأرض

إن ألم الجوع لا يعرفه إلا أولئك الذين اختبروه. عندما يكون شخص ما جائعاً، فإن مجرد حبة أرز تصير ثمينة للغاية. حتى هذه اللحظة، مجرد التفكير بمعسكر هيونغنام يجعلني متوتراً. من الصعب التصديق بأن حبة واحدة من الأرز يمكنها أن تُحفز الجسم لهذه الدرجة، إلا أنه حينما تكون جائعاً تشتاق إلى الطعام لدرجة البكاء. إن العالم يبدو كبيراً بالنسبة للشخص الذي معدته ممتلئة، ولكن بالنسبة للشخص الجائع فإن حبةً من الأرز هي أكبرُ من الأرض. لِحبة الأرز قيمةٌ هائلة عند الشخص الجائع.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

الملائكة تفتح مساراً عبر الغابة المظلمة

هنالك شيئان يجب أن نتركهما لأحفادنا عندما نموت. الأول هو التقاليد، والثاني هو التعليم. إن أولئك الذين يفتقرون للتقاليد سيفشلون. التقاليد هي الروح التي تسمح للناس بالاستمرار، ولا يمكن لشعبٍ بلا روح أن يعيش. الشيء الثاني المهم هو التعليم. سيفشل الشعب أيضاً إذا لم يُعلم أحفاده. من أجل فتح بابٍ لمستقبلٍ جديد، نحتاج من جهة، إلى أن ننقل إلى أحفادنا التقاليد التي ورثناها على مدى آلاف السنين، ومن جهةٍ أخرى، أن نمُدَّهم أيضاً بالتعليم فيما يخص الأشياء الجديدة

في نفس الوقت الذي أسستُ فيه فرقة الفنون الراقصة، أسستُ أيضاً مدرسة الملائكة الصغار للفنون (والتي أعيدت تسميتها لاحقاً بمدرسة صنهوا للفنون “Sunhwa”). لقد كان الهدف من تأسيس هذه المدرسة نشر مُثلنا العليا في العالم من خلال الفنون. منذ عام 1965، عندما أقاموا أول عرض لهم في الخارج في الولايات المتحدة، قدم الملائكة الصغار تقاليد كوريا الجميلة في جميع أنحاء العالم. وتمت دعوتهم من قبل العائلة المَلكية البريطانية لكي يؤدوا عروضهم في حضور الملكة إليزابيث الثانية. كما تمت دعوتهم للمشاركة في الاحتفال بالذكرى المئوية الثانية في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أدوا عروضهم في مركز جون ف. كينيدي للفنون المسرحية. وشاركوا في مهرجان الفنون الثقافية والمسرحية الذي كان جزءاً من دورة الألعاب الأولمبية في سيول. إن الملائكة الصغار معروفون في أنحاء العالم كسفراء لثقافة السلام. 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

لنُسامح – لنُحب – لنتحِد

قرابة نهاية عام 1971، ذهبتُ إلى الولايات المتحدة مرة أخرى. كانت لدي بعض المهام التي وجب علي القيام بها هناك، لكن الوصول إليها لم يكن بهذه السهولة. لم تكن تلك المرة الأولى التي أذهب فيها إلى الولايات المتحدة، إلا أنه كان علي الانتظار لفترة طويلة لتلقي تأشيرتي. فاقترح علي بعض الأعضاء أن أؤجل سفري، لكنني لم أستطع فعل ذلك. كان من الصعب بالنسبة لي أن أشرح للأعضاء، إلا أنه كان من المهم أن أغادر كوريا في الموعد المحدد. لذلك قررتُ أن أذهب أولاً إلى اليابان وأثناء وجودي هناك أقدم طلبي للحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة الأمريكية. لقد كنتُ في عجلة من أمري لمغادرة كوريا.

لقد تورطَت أمريكا في أوائل السبعينيات في حرب فييتنام، وكان الناشطون يحتجون. لقد كانت دولة منقسمة بشكل خطير. كما قام الشباب بتجريب الكحول والمخدرات والجنس في بحثهم عن معنى لحياتهم، وفي أثناء ذلك أهملوا أرواحهم الأبدية. لم يؤدِ الدينُ السائدُ دورَه، حيث كان عليه أن يوفر الإرشاد لهؤلاء الشباب. ولم يستطع أن يساعدهم على إنهاء تجولهم بلا هدف وإرجاعهم إلى سبل العيش السليمة. لقد قامت الثقافة المادية والمتعجرفة بسحب الشباب إلى الأسفل، لأنه لم يكن لديهم مكانٌ ترتاح فيه قلوبهم.

بعد وصولي إلى الولايات المتحدة، قمتُ بجولة في البلاد، متحدثاً عن “مستقبل المسيحية” و”أمَل الله من أجل أمريكا”. أمام جماهيرٍ كبيرة، تحدثتُ عن نقاط الضعف في أمريكا بطريقة لا يستطيع أن يقوم بها شخص آخر.

لقد أعلنتُ أن أمريكا تأسّسَت على روح البيوريتان ونمَت لتصبح أقوى دولة في العالم في غضون مائتي عام فقط، لأنها تلقت محبة الله وبركَته غير المحدودتين. لقد ذكّرتُ الجماهير بأن حرية أمريكا تأتي من الله ولكن أمريكا قد تخلت عن الله. وقلت: “لدى أمريكا تقليد عظيم، كلُّ ما عليكم فعله هو إحياء ذلك التقليد”. لأجل إيقاظ روح أمريكا وإنقاذ أمريكا من الدمار وحَثِّ الشعب الأمريكي على التوبة والعودة إلى الله، ذهبتُ إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

ما هو الوعدُ الذي يجب ألا يُنكَث به؟

بطبيعة الحال، يجب على الزوج والزوجة الحفاظ على الثقة المتبادلة بينهما ورعاية حبهما. إن الوعد الذي أشدد عليه جداً للأشخاص المقبلين على الزواج هو “علموا أبناءكم العفة الجنسية.”

هذا وعدٌ واضح، ولكن صار من الصعب الحفاظ عليه في مجتمع اليوم. إلا أنه كلما أصبح العالم أسوأ، صار مهماً الحفاظ على الوعد بالعفة الجنسية بشكل صارم.

إن كمال البشر والسلام في العالم يتحققان فقط عن طريق الأسرة. والغرض من الدين هو أن يصبح الجميع أناساً خيرين يمكنهم حينها تحقيق عالمٍ مثالي من السلام. مهما فكر السياسيون معاً، لن يستطيعوا أن يحققوا السلام. كما أن القوة العسكرية الهائلة لن تجلب السلام. إن الأُسرة هي نقطة البداية لتحقيق السلام.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

تستطيع الأُسَر المُحِبة أن تُغير العالم

أثناء مراسيمنا لاختيار الأزواج ومراسيم الزواج، أطلبُ من العرائس والعرسان أن يقدموا وعوداً لبعضهم لا يجب الإخلاف بها. أولاً، يجب على الزوج والزوجة أن يحبا بعضهما ويثقا ببعضهما البعض. ثانياً، عليهما ألا يُسببا أي ألمٍ لقلب شريكهما. ثالثاً، عليهما أن يُعلِّما أبناءهما وأحفادهما عن الحفاظ على العفة الجنسية. رابعاً، يجب على كل أفراد أسرتهما مساعدة بعضهم البعض وتشجيعهم ليصيروا عائلةً مثالية حقيقية. إن العفة قبل الزواج والإخلاص أثناء الزواج لهما أهميةٌ قصوى. هذا هو ما أقوم بتعليمه، حتى يتمكن الناس من عيش أقصى إمكانياتهم كبشر، ولكي ينشِئوا أُسراً صحية ويحافظوا عليها. الزواج هو أكثر من مجرد اجتماع رجل وامرأة معاً. إنه احتفالٌ ثمين بالالتزام بمواصلة عمل الله في الخلق. الزواج هو الطريق الذي يصبح به الرجل والمرأة واحداً، ويخلقان حياةً جديدة، ويؤسسان الحب الحقيقي. عن طريق الزواج، يمكن إنشاء مستقبلٍ جديد: يتم تشكيل المجتمعات، ويتم بناء الأمم. ويتحققُ عالم السلام الإلهي عندما تكون الأُسَر المتزوجة في المركز. إن ملكوت الله ينشأ في الأسرة. لذا، يجب على الأزواج والزوجات أن يكُونوا مراكزاً للسلام.

إن الزيجات العالمية وزيجات ما بين الثقافات هي أسرع طريقة لتحقيق عالم سلام مثالي. يمكن للأشياء التي تبدو وكأنها لن تحدث أبداً أن تحدث، وللمعجزة أن تتحقق في هذا النوع من الزيجات في جيلين أو ثلاثة أجيال فقط. يجب على الناس أن يتزوجوا متخطين الحدود القومية والثقافية، أُناساً من دولٍ يعتبرونها عدوتهم، وذلك ليأتي عالم السلام بأسرع ما يمكن. قد يكره شخصٌ ما أشخاصاً من دولةٍ أو ثقافةٍ معينة ويعتقد بأنه لا يريد أبداً أن تقع عينيه عليهم. إلا أنه إذا تزوج شخصاً ما من تلك الدولة، فإنه سيكون في منتصف الطريق ليصير مواطِناً للدولة الجديدة. ستذوب كل الكراهية. وإذا تم تكرار ذلك لمدة جيلين أو ثلاثة، يمكن القضاء على جذور الكراهية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

تاركاً وراءه إرثاً من الحب

نحن لا نأتي إلى هذا العالم أو نخرج منه، من تلقاء أنفسنا. ليس لدينا القدرة على الاختيار فيما يتعلق بمصيرنا. لقد وُلِدنا على الرغم من أننا لا نختار أن نولد، ونحن نعيش على الرغم من أننا لا نختار أن نعيش، كما أننا نموت على الرغم من أننا لا نختار أن نموت. ليس لدينا سلطةٌ على هذه الجوانب من حياتنا، فكيف يمكننا أن نفخر بأننا بطريقة أو بأخرى أفضلُ من الآخرين؟ نحن لا نُولد برغباتنا، ولا نملك أشياء ستكون لنا إلى الأبد، ولا يمكننا أن نتجنب الموت. لذلك، فإن أي تفاخرٍ من جانبنا سيكون مثيراً للشفقة.

في مرحلةٍ ما، سيتخلص الجميع من أجسادهم كأنها ملابس قديمة ويموتون. في اللغة الكورية، “العودة” هو تعبيرٌ شائعٌ عن الموت. إن العودة تعني أن ترجع للمكان الذي أتيت منه، أي العودة إلى جذورنا الأساسية. كل شيءٍ في الكون يتحرك في دورات. يذوب الثلج الأبيض المتراكم فوق الجبال ويتدفق إلى أسفل على المنحدرات، مُشكِّلاً أولاً جداولاً ثم نهراً، والذي يصب في النهاية في المحيط. سوف يمتص الماء الذي يتدفق في المحيط حرارة أشعة الشمس، ويصير بخار ماء، ثم يعود إلى السماء، ويستعد ليصير إما رقاقات ثلج أو قطرات من المطر. إن الرجوع إلى مكاننا الأصلي بهذه الطريقة يسمى بالموت. إذاً، إلى أين نعود نحن البشر عندما نموت؟ يجتمع القلب والجسد معاً من أجل تكوين الحياة البشرية، والموت هو فعل التخلص من الجسد (مثل خلع الملابس). لذلك، نحن نذهب إلى المكان الذي جاء منه القلب.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

سيجلِبُ الحبُّ التوحيد

إن دور الدين هو توجيه البشر نحو الخير والقضاء على طبيعتهم الشريرة التي تجد المتعة في القتال. إذا درستَ أديان العالم الرئيسية، فستجد أنها جميعاً تَعتبر العالم المسالم مثلها الأعلى. وكلها تريد أن ترى مملكةَ السماء، أو المدينة الفاضلة، أو الجنة. لدى الأديان أسماءٌ مختلفة لهذا المفهوم، لكنها جميعاً تبحث عن مثل هذا العالم. هنالك العديد من الأديان في العالم، وجميعها تقريباً منقسمة إلى عددٍ لا يُحصى من الفصائل والطوائف. ولكن، لديها جميعاً أملٌ رئيسي: إنها تريدُ مملكة السماء وعالم السلام. لقد تمزَّق القلب البشري إلى أشلاءٍ بسبب العنف والعداوة في أعماقنا. وشفاؤه يكمنُ في مملكة الحب.

ذهبتُ للقدس لأول مرة في عام 1965. كان ذلك قبل حرب الأيام الستة، وكانت القدس لا تزال تحت سيطرة الأردن. ذهبتُ إلى جبل الزيتون، حيث ذرف يسوع دموعاً من الدم في صلاته قبل أخذِه إلى محكمة بيلاطس البنطي. ووضعتُ يدي على شجرة زيتون عمرها ألفي سنة، كان يمكنها أن تشهد صلاة يسوع في تلك الليلة. لقد قمتُ بتثبيتِ ثلاثة مسامير في تلك الشجرة، واحدٌ من أجل اليهودية، وواحدٌ من أجل المسيحية، وواحدٌ من أجل الإسلام. لقد صليتُ من أجل اليوم الذي تصير فيه أُسرُ الإيمان تلك واحدةً. لا يمكن للسلام العالمي أن يأتي إلا إذا توحدت اليهودية، والمسيحية والإسلام. لا تزال تلك المسامير الثلاثة هناك.

إن اليهودية، والإسلام، والمسيحية منقسمِين بشكل حاد ضد بعضهم البعض في عالمنا اليوم، إلا أن لديهم جذرٌ مشترك. إن المسألة التي تبقيهم منقسمين هي فهمهم ليسوع (عيسى). ولمعالجة هذه المشكلة، في 19 مايو 2003، طلبتُ بأن نزيل التشديد على الصليب في العلاقات بين الأديان الإبراهيمية. وهكذا، شرعنا في عمل مراسيم إنزال الصليب. وأحضرنا صليباً من أمريكا، حيث الثقافة المسيحية هي السائدة، ودفنَّاه في حقل الدم في إسرائيل. كان هذا هو الحقل الذي تم شراؤه بقطع الفضة الثلاثين التي تلقاها يهوذا الاسخريوطي لقاء خيانته ليسوع والتي أدت إلى صلب يسوع.   

احقاً في تلك السنة، في 23 ديسمبر، انضم حوالي ثلاثة آلاف سفيرٍ للسلام من كل الأديان ومن كل أنحاء العالم، مع 17 ألف إسرائيلي وفلسطيني في حديقة الاستقلال بالقدس لكي يُزيلوا رمزياً تاج الشوك من رأس يسوع (عيسى) ويُبدّلوه بتاج السلام. ثم سار هؤلاء العشرون ألف شخص من أجل السلام عبر مدينة القدس. أعطتنا السلطات المحلية الإذن وحمت جهودنا، كما ساندتنا الأُسَر الفلسطينية والإسرائيلية في مسيرتنا من أجل السلام من خلال وضع أنوارٍ أمام منازلهم.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

السماح بحرية الدين في الاتحاد السوفييتي

لقد كان الرئيس غوربتاشوف في ذلك الوقت، يحظى بشعبية داخل الاتحاد السوفييتي، بعد نجاح سياسات البيريسترويكا.

على مر السنين، تمكنت من مقابلة العديد من الرؤساء الأمريكيين، لكن لقاء الرئيس غورباتشوف كان الأكثر صعوبة. لقد كنت قلقاً من صعوبة الاجتماع به حتى ولو لمرة واحدة. كانت لدي رسالة من أجله، وكان من المهم أن أقوم بذلك شخصياً. لقد كان يعمل على إصلاح الاتحاد السوفييتي، محركاً لرياح الحرية هناك، ولكن مع مرور الزمن، تم توجيه سيوف الإصلاح بشكل متزايد نحو ظهره. إذا تُرِك الوضع من دون مراجعة، فقد كان من المحتمل أن يتعرض لخطر كبير.

قلت له: “أيها الرئيس، لقد قمتَ بعمل عظيم. لقد تخليتَ عن منصبك كسكرتير عام للاتحاد السوفييتي، لكنك الآن أصبحتَ رئيس السلام. بسبب حكمتكَ وشجاعتكَ، صار لدينا الآن إمكانية إحلال السلام العالمي. لقد فعلتَ ما هو أهم وأَبَدي وأجمل من أجل العالم. أنت بطلُ السلام الذي قام بعمل الله. والإسم الذي سيتم تذكره وتكريمه إلى الأبد في تاريخ روسيا لن يكون (ماركس) أو (لينين) أو (ستالين)، بل سيكون (ميخائيل غورباتشوف)”.

لقد أَشَدتُ بقوة بقرار السيد غورباتشوف بتفكيك الاتحاد السوفييتي، البلد الأم للشيوعية، من دون إراقة الدماء.

ورداً على ذلك، قال السيد غوربتاشوف: “أيها المبجل مون، لقد أشعرني كلامك بالراحة. إن سماع كلماتك يمنحني الطاقة. وسوف أكرس ما تبقى من حياتي لمشاريعٍ من أجل السلام العالمي”. ثم أخذ يدي بقوةٍ في يده.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

قد تكون الأرض منقسمة، ولكن الشعب لن ينقسم

اليوم، يتحدث الكثير من الناس عن الوحدة السلمية. إلا أنني تحدثتُ عن ذلك في وقتٍ لم يجرؤ فيه الناس حتى على ذكر جملة “الوحدة السلمية”، خوفاً من اتهامهم بانتهاك القانون المناهض للشيوعية وقانون الأمن القومي. واليوم، عندما يسألني الناس عما يجب القيام به لتحقيق الوحدة، أقول لهم ما قلته دائماً في هذا الشأن: “إذا أحب الكوريون الجنوبيون كوريا الشمالية أكثر من حبهم للجنوبية، وأحب الكوريون الشماليون كوريا الجنوبية أكثر من حبهم للشمالية، يمكننا توحيد شبه الجزيرة اليوم”.

لقد تمكنتُ من المخاطرة بحياتي للذهاب إلى كوريا الشمالية في عام 1991 ومقابلة الرئيس كيم إيل سونغ لأنه كانت لدي قاعدة من ذلك النوع من الحب في داخلي. عندها، أبرمتُ اتفاقات بشأن اللقاءات بين الأسر المنفصلة، والتعاون الاقتصادي بين الشمال والجنوب، وتطوير جبل “كومكانغ”، وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، والعمل من أجل قيام مؤتمر قمة بين الشمال والجنوب. لم يعتقد أحد بأن شخصاً معادياً للشيوعية يستطيع أن يذهب إلى دولة شيوعية ويفتح باب التوحيد، إلا أنني فاجأت العالم.

قلت: “يجب على الشمال والجنوب أن يتوحدا، لكن البنادق والسيوف لا يمكن أن توحدنا. لن تحدث الوحدة بين الشمال والجنوب بالقوة العسكرية. حتى الحرب الكورية قد فشلت في هذا الصدد، ومن الغباء أن يعتقد أي شخصٍ أنه يمكنه القيام بمحاولة أخرى من خلال القوة العسكرية. كما أن الوحدة لن تحدث أيضاً من خلال أيديولوجية “جوتشي” التي تتبناها. ما الذي سيحقق الوحدة اذن؟ إن العالم لا يعمل فقط بقوة البشر. لأن الله موجود، لا يمكن فعل شيء من خلال المجهود البشري فقط. حتى في حالات الشر، مثل الحروب، فإن الله ينفذ عنايته الإلهية. وهذا هو السبب في أنه لا يمكن توحيد الشمال والجنوب من خلال أيديولوجية “جوتشي” التي تضع الإنسان في المركز”.

وواصلتُ القول: “إن توحيد وطننا لا يمكن أن يتم إلا بالمنهجية الإلهية. إن الله يحمينا، وزمان توحدنا قادم. الوحدة هي المصير، وهي المهمة التي يجب إنجازها في عصرنا. إذا لم نتمكن من إنجاز مهمة توحيد الوطن المقدسة في زماننا، فلن نتمكن من رفع رؤوسنا عالياً في حضور أسلافنا أو أحفادنا إلى الأبد.”

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

ما هو هدف دين القرن الواحد والعشرين؟

لقد كان القرن العشرون زمن تغييرات هائلة. وما حدث في تلك المائة سنة أكثرُ مما حدث خلال الألفي سنة الماضية. كذلك كان القرنَ الذي حدثت فيه حربان عالميتان وصارت فيه الشيوعية قوة عظيمة ثم اختفت. وأيضاً كان القرن الذي أدارت فيه البشرية ظهرها لله ودفنَت نفسها في الأمور المادية. إذاً، ماذا عن القرن الحادي والعشرين؟ يقول البعض بأن التطورات العلمية أثبتت أن الكثير من المعتقدات الدينية هي مجرد خرافات ولا علاقة لها بالعالم الحديث. إلا أنني أؤكد بأن دور الدين سيكون دائماً ذا صلة، طالما ظل الجانب الروحي للبشر حقيقة ولم يتم تأسيس عالمِ السلام.

ما هو الغرض من الدين؟ إنه تحقيق عالم الله المثالي. إن السلام يجب أن يكون المقصد النهائي للمسار الذي تتبعه الأديان.

لقد خلق الله هذا العالم بدافع الرغبة في المحبة والسلام. وإن قمنا بخلق التفرقة بإصرارنا بأن ديننا الخاص هو الطريق الوحيد للخلاص، فإننا نقف ضد مشيئة الله. يريد الله من جميع من في العالم أن يعملوا بجهد من أجل السلام والمصالحة والتعايش. إذا قال الناس بأن القدوم إلى الكنيسة (بيت العبادة) يسبب الإنقسام في أُسرهم، فإنني لا أتردد في إخبارهم بأن يضعوا أُسرهم أولاً. إن الدين هو مجرد وسيلة لتحقيق عالم الله المثالي، إنه ليس غاية في حد ذاته.

إذا واصلنا في الحقبة التي يتجمع فيها الناس معاً فقط بسبب الدين أو العرق، فلن تتمكن البشرية من تجنب تكرار الحرب. لا يمكن لعصر السلام أن يأتي على الإطلاق، إلا إذا تجاوزنا العادات والتقاليد الثقافية. إن الأيديولوجيات والأديان والفلسفات التي أثَّرت على الإنسانية في الماضي غيرُ قادرة على تحقيق السلام والتوحيد اللازمين للمستقبل. نحن بحاجة إلى أيديولوجية وفلسفة جديدة قادرة على تجاوز البوذية والمسيحية والإسلام. وطوال حياتي، دعوت الناس حتى صار صوتي أجشاً، لكي يتجاوزوا طوائفهم الدينية وحتى أديانهم.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

الرياضة هي وسيلة لخلق السلام العالمي

إن كرة القدم هي رياضة يتنافس فيها الناس بحيث يفوزون أو يخسرون، إلا أن لديها القدرة على التأثير بشكلٍ كبير على البلدان وزيادة تعاونها نحو السلام. لقد قيل لي بأن عدد من يشاهدون مباريات كأس العالم هو ضعفُ عدد من يشاهدون الألعاب الأولمبية. وهذا يعطي فكرة عن عدد الأشخاص الذين يحبون كرة القدم في أنحاء العالم. لذلك، وتماماً مثل الألعاب الأولمبية، فإن لديها المقدرة على أن تصبح قوة للتناغم بين البلدان والأعراق والأديان والثقافات. إنني أرى أن كرة القدم والسلام بين الدول يمكن أن يكونا شريكين قويين.

نحن نعيش في مجتمعٍ تنافسي يوجد فيه قدر كبير من الضغط النفسي. والضغط يولِّد التوتر في حياتنا ويزيل راحة البال. عندما يتراكم الضغط، يصير الناس غاضبين وأحياناً يقاتلون بعضهم البعض. إن الرياضة والفنون أمثلةٌ لأشياء يمكنها أن تساعدنا على خفض مستويات التوتر لدينا. هذه النشاطات تساعدنا على التنفيس عن رغباتنا المكبوتة وأيضاً تساعد في تقريب الإنسانية. سببُ تفانيّ من أجل فرق كرة القدم وفرق الأوركسترا السمفونية وشركات الباليه، هو أن هذه الأنشطة تمثل وسائلاً لتحقيق السلام. هذا النوع من التفكير، يفهمه لاعب كرة القدم الشهير بيليه.

لكوننا متفقين، قمتُ أنا وبيليه بإنشاء مسابقة جديدة ذات أبعاد دولية بإسم كأس السلام، ومنذ عام 2003، تقام البطولات كل عامين. لقد قمنا بإحضار الفرق الشهيرة لكرة القدم من جميع أنحاء العالم إلى كوريا. كما تقام أيضاً بطولة نسائية مماثلة تحت إسم كأس ملكة السلام في سنوات بديلة. 

تهدُف منظمة كأس السلام أيضاً إلى بناء ملعب سلامٍ في المنطقة الإسرائيلية-الفلسطينية-الأدرنية، بالقرب من الحدود الإسرائيلية-الفلسطينية. سيكون الملعب متاحاً للجميع مجاناً، كمشروع لبناء السلام. نحن نريد أن نُحضِر مدربين مشاهير من أوروبا وأن نؤسس أكاديمية لتدريب كرة القدم للأطفال في المنطقة. قد يرغب البالغون في توجيه البنادق تجاه بعضهم البعض، إلا أن الأطفال سيرغبون بالقدوم إلى ملعب كرة القدم وركل الكرة في كل أنحاء الملعب. يقول الناس بأن هذا غير واقعي ويهزون رؤوسهم، لكننا سنقوم به. 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

الحل لمشاكل الفقر والجوع

عندما أنظرُ إلى الوضع العالمي، أشعر بأن تأمين الإمدادات الغذائية الكافية هو المشكلة الأكثر إلحاحاً. لا يمكن تأجيل حل أزمة الغذاء ولو للحظة واحدة. حتى الآن، يموت حوالي عشرون ألف شخصٍ في أنحاء العالم لأسبابٍ تتعلق بالجوع كل يوم. لا يمكننا أن نكون غير مُبالين بذلك لمجرد أننا أو عائلاتنا المباشرة لا نواجه الجوع.

إن مجرد توزيع الإمدادات الغذائية بحد ذاته لن يحل الجوع. هناك حوجةٌ إلى نهج أكثر جوهرية للمشكلة. أنا أفكر في طريقتين جوهريتين وملموستين. الأولى هي توفير كميات كبيرة من الغذاء بتكلفة منخفضة، والثانية هي مشاركة التكنولوجيا التي يمكن للناس استخدامها للتغلب على الجوع بأنفسهم. ستُشكل قضية الغذاء أزمةً خطيرة للغاية للبشرية في المستقبل. لا يمكننا بناء عالم سلام بدون حل قضية الغذاء أولاً، ولا يمكن إنتاج إمدادات غذائية كافية لجميع سكان العالم بالاعتماد على المساحات المحدودة من الأراضي المتاحة حالياً. علينا أن ننظر تجاه المحيطات لإيجاد حل. لدى المحيطات المفتاح لحل أزمة الغذاء في المستقبل. لهذا السبب، كنتُ رائداً في المحيطات على مدى العقود العديدة الماضية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

الحلم بمستقبلٍ مسالم – والعمل لأجل ذلك

لمدة سنوات، دعوتُ إلى عالمٍ تعيش فيه كل الأديان والأعراق وجميع الأمم كوحدة واحدة. ومع ذلك، فقد شهد التاريخ منذ الآلاف من السنين الإنقسامات المستمرة والمتزايدة. في كل مرة تم فيها تبني دينٍ جديد أو صار نظامٌ حاكمٌ جديد في موقع السلطة، تم رسم المزيد من الحدود وخوض الحروب. على الرغم من ذلك، فإننا الآن نعيش في عصر العولمة. ومن أجل المستقبل، علينا أن نتحد ونصير واحداً.

إن إحدى الطرق التي اقترحتها لتسهيل ذلك هي طريق السلام الدولي للمرور السريع، والذي يُعد مشروعاً ضخماً. سيربط هذا المشروع بين كوريا واليابان عن طريق نفق تحت البحر وسيخلق جسراً عبر مضيق بيرينغ الذي يفصل ما بين روسيا وأمريكا الشمالية. يمكن لهذه الروابط العظيمة أن توحد العالم. عند اكتمال طريق المرور السريع، سيكون من الممكن السفر بالسيارة من رأس الرجاء الصالح في أفريقيا إلى سانتياغو في تشيلي، ومن لندن إلى نيويورك. لن تكون هناك حواجزٌ على الطريق، سيكون العالم كله مرتبطاً ببعضه بما يشبه الشعيرات الدموية. سيصير العالم مجتمعاً متكاملاً، وسيتمكن الجميع من السفر بحُرِّية عبر الحدود الدولية، وستفقد الحدود التي تمنح حرية المرور لأي شخص أهميتها كحدود، وسيحدث شيءٌ مماثل للأديان. مع زيادة وتيرة التبادل بين الأديان، سيظهر تفاهمٌ متبادلٌ أكبر، وسوف يختفي الصراع، وستنهار جدران الانفصال. عندما يعيش مختلف الأشخاص معاً في مجتمعٍ عالمي واحد ستنهار الحواجز بين الأعراق. إن التفاعل بين الأعراق سيحدث على الرغم من الاختلافات في المظهر واللغة. هذه الثورة الثقافية ستوحد العالم.

لم يكن طريق الحرير مجرد طريق تجاري استخدمه الناس من أجل بيع الحرير وشراء التوابل. لقد كان أيضاً وسيلةً للالتقاء بين شعوب الشرق والغرب، وبين البوذية والإسلام والمسيحية. لقد اختلطت هذه الثقافات المختلفة وأوجدت ثقافة جديدة. وسيلعب طريق السلام الدولي للمرور السريع دوراً مماثلاً في القرن الحادي والعشرين

أن يصير العالم واحداً لا يعني فقط الربط بين القارات عن طريق الأنفاق والجسور، بل يشير أيضاً إلى تسوية معايير المعيشة في العالم.

سيعيد طريق السلام الدولي للمرور السريع ترتيب وتنظيم عدم المساواة الحالي، من خلال توفير الفرص للوصول إلى الموارد الطبيعية والبشرية الموجودة. سيؤدي هذا إلى تسوية في الثروة. وسيتطلب تضحيةً من أولئك الذين يمتلكون ممتلكاتٍ مادية أو معرفةً أكثر. إن بناء عالم السلام لا يمكن أن يتم بأفعال خيرية أو تبرعات تحدث مرةً واحدة. فقط الحب الصادق والتضحية المستمرة قادرين على خلق عالم من السلام. علينا أن نكون مستعدين لتقديم كل شيء

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

الاعتماد المتبادل والرفاهية المشتركة والقيم العالمية

لدعم وتكملة مهمة الأمم المتحدة

(لمعرفة المزيد انقر هنا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

المجموعة النسوية للسلام العالمي

الاتحاد النسائي للسلام العالمي

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

دعم أبطال وبطلات السلام

 

جائزة صَنهاك للسلام

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

حل مشاكل اليوم

 

الرابطة العالمية للبرلمانيين من أجل السلام

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

احتضِنوا العالم

عندما تُحدِّد هدفك، خذ بعين الاعتبار كل العالم. تذكَّر إسرائيل وفلسطين، حيث لا يزالُ الناس يُصوبون أسلحتهم تجاه بعضهم البعض ويتقاتلون حول مسائل الدين. وتذكَّر أفغانستان، حيث يبقى الناس بالكاد على قيد الحياة من خلال تربية نباتات الخشخاش المستخدمة في صنع المخدرات الضارة. وتذكَّر الولايات المتحدة الأمريكية، التي ألقت بالاقتصاد العالمي في حفرةٍ بسبب جشعها وأنانيتها. وتذكَّر إندونيسيا، التي تعاني من الزلازل وأمواج المد المستمرة. تخيل نفسك في سياق تلك البلدان، واسأل نفسك، أي بلدٍ وأي وضعٍ سيكون الأكثر ملاءمة لك. ربما تكونُ الأنسب للهند، حيث قد ينشب صراعٌ ديني جديد، أو لرواندا، التي تعاني من الجفاف والجوع.

سواء كنت تقوم بعملٍ جيد في قارة أفريقيا الكبيرة أو في دولة كوريا الصغيرة، يجب ألا يكون هدفك مقيَّداً بالحجم. يجب أن تكون أهدافك مرتكزةً على ما يمكن لمواهبك أن تساهم فيه بشكل كبير.  

خلال الثمانينيات، أرسلتُ العديد من طلاب الجامعات الكوريين إلى اليابان والولايات المتحدة. أردت لهم أن يغادروا كوريا، حيث كانت قنابل الغاز المسيل للدموع تنفجر بشكل يومي تقريباً، لكي يروا عالماً أوسع وأكثر تنوعاً. إن الضفدع الذي يعيش في قاع بئرٍ لا يُدرك بأن هنالك عالمٌ أكبر خارج البئر. العالمُ شبيه بكائنٍ حي يتغيرُ باستمرار. ودائماً توجدُ مشاكل جديدة.   

إنني آملُ بأن أرى المزيد من القادة السياسيين الذين سيقودون الأمم المتحدة لتحقيق هدفها والمزيد من القادة الدبلوماسيين الذين سيوقفون القتال في مناطق الصراعات. وأتمنى أن أرى شخصاً مثل الأم تيريزا يعتني بأولئك الذين يتجولون ويموتون في الشوارع. كما أتمنى أن أرى قادةَ سلامٍ يتَوَلون مهمتي في إيجاد حلولٍ جديدة من البر والبحر.

إن نقطة البداية هي أن يكون هناك حلمٌ وهدف. أرجو أن تكون لديكم روحٌ مغامِرةٌ ورائدة. فلتحلموا بأحلامٍ لا يجرؤ الآخرون على تخيلها. ولتضعوا لأنفسكم أهدافاً ذات معنى، ولتصيروا قادةً عالميين يعودون بالنفع على البشرية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on google
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email