Skip to content

حشد الأمل

من أجل تحقيق عالم سماوي موحد

إن المبجل صن ميونغ مون، الذي هو واحد من أكثر الرجال حيويةً ووبصيرةً في التاريخ، و د. هاك جا هان مون، التي هي امرأة قيادية اسثتنائية ذات جمال داخلي لا مثيل له، كرَّسا نفسيهما من أجل إلهام العالم لكي نتجاوز انتماءنا الديني، وجنسيتنا، وإثنيتنا من خلال ممارسة المبادئ التالية:

لنسامح – لِنُحب – لنتحِّد.

معاً أطلقا مئات المنظمات والأعمال لخدمة الشباب والأسرة وصنع السلام.

أُم السلام

لأول مرة، أنا أفتح نافذة إلى حياتي. إنني أفعل ذلك على أمل أن تُلهِم قصةُ هذه الحياة التي عِشتُها وفقاً لمحبة الله، في الآخرين، نفس الرسالة والعاطفة والتفاني والحُلم.

نموذج المواطن العالمي المحب للسلام

لقد دعوتُ لسنوات إلى عالمٍ تعيشُ فيه كل الأديان معاً في وحدة، وتعيشُ فيه كل الأعراق كعرقٍ واحد، وتتواجد فيه كل الأمم كأمة واحدة. لآلاف السنوات شهِد التاريخُ الزيادة المستمرة في الانقسامات. الآن، ومع ذلك، نحن نعيش في عصر العولمة. ومن أجل المستقبل يجب علينا أن نصير واحداً.

معرض الذكرى المئوية

 من خلال هذه المعرض نحن نحتفِل بالذكرى المئوية لميلاد صن ميونغ مون ونُكرِّم أعمال حياته. لقد كانت حياته بالفعل استثنائية ونحن فخورون بأن نقدم هذه المجموعة من الجوانب الرئيسية لحياته وعمله وأفكاره. نحتفل في هذه السنة أيضاً بالذكرى الستين لزواج الأب والأم مون، واللذين يعرفان أيضاً بالوالدين الحقيقيين. منذ وفاة الأب مون في عام 2012، واصلت الأم مون عملهما المشترك من أجل خلق عالم السلام.

أطلق المبجل والأم مون ودَعَمَا العديد من المبادرات. اكتشف إلى أين تنتمي